فايع : وضعنا آلية دقيقة تضمن العدالة والشفافية

 

تفتح جامعة نجران اليوم “السبت” بوابتها الالكترونية للطلاب الراغبين في التسجيل للدراسة بها للعام الجامعي المقبل ( الفصلين الأول والثاني) وذلك من خلال التقديم عبر موقع الجامعة على الإنترنت ،أما الطالبات فيبدأ قبولهن عبر البوابة الالكترونية يوم السبت 15 / 8 / 1432 هـ.

 وقال وكيل الجامعة الدكتور محمد علي فايع : إن جامعة نجران قفزت قفزات نوعية في القبول للعام الجامعي المقبل   ( 1432 / 1433 هـ ) حيث أتاحت ما يقارب الـ 9000 مقعد دراسي  لجميع الدرجات العلمية (بكالوريوس ،دبلوم عال ومتوسط ،ماجستير) سواء عن طريق الانتظام أو الانتساب للفصلين الأول والثاني وبزيادة تقارب 80 %  عن العام الماضي وآلية تضمن العدالة والشفافية .


 

وعن آلية القبول قال الدكتور محمد فايع : وضعت الجامعة آلية دقيقة من خلال القبول الكترونياً دون أي تدخل بشري ،ابتداء من التقديم عن طريق الإنترنت (موقع الجامعة) إلى إصدار إشعار القبول ، حيث ينحصر الجهد البشري في تدقيق الوثائق والمستندات فقط.  و لن يتم استقبال أي طلب تسجيل عن طريق الكليات أو عمادة القبول والتسجيل .

وعن الكيفية التي يعرف بها الطالب أو الطالبة وضعه من حيث القبول .قال فايع : خلال 48 ساعة إلى 72 ساعة كأقصى حد يمكن للطالب أو الطالبة الاستعلام عن قبوله المبدئي ، وفي حال تم قبوله مبدئيا عليه إرسال ملفه عن طريق البريد الممتاز  أو تسليمه لعمادة القبول والتسجيل حسب الموعد المحدد له في استمارة الترشيح على أن تصل جميع ملفات الطلاب قبل نهاية دوام يوم الأربعاء الموافق 19 / 8 / 1432هـ أما الطالبات فآخر موعد لاستلام ملفاتهن هو 26 /8 / 1432 هـ، ولن تقبل أي مستندات بعد هذين الموعدين ، حيث ستطبق الجامعة الأرشفة الإلكترونية للوثائق والمستندات ثم ترجع الأصول للطالب أو الطالبة .

وكشف وكيل الجامعة عن استحداث أقسام جديدة في الجامعة منها  قسم الهندسة المعمارية في كلية الهندسة وقسم الرياضيات للبنين في كلية العلوم والآداب بشروره بالإضافة إلى برنامجي الماجستير في التربية الخاصة والشريعة ( علوم الحديث) .

وحث د.فايع الطلاب والطالبات على زيارة موقع الجامعة على الإنترنت www.nu.edu.sa للحصول على أي معلومة تتعلق بالقبول والنسب .

مبتعث من جامعة نجران يحقق مركزا متقدما في مؤتمر أوروبي

مبتعث من جامعة نجران يحقق مركزا متقدما في مؤتمر أوروبي

كرم أحد أكبر المؤتمرات العلمية الأوروبية الخاصة بتقويم الأسنان أحد مبتعثي جامعة نجران بعد اختيار بحثه ضمن أفضل 20 بحثا قدمت للمؤتمر من أصل 1000 بحث جاءت من طلاب وطالبات دراسات عليا من مختلف دول العالم . وقال الطبيب بندر سالم اليامي إنه شارك منذ أيام ممثلا لكلية طب الأسنان بجامعة نيويورك التي يدرس فيها مبتعثا من جامعة نجران ، في المؤتمر السنوي الأوروبي لطب الأسنان الذي أقيم هذا العالم في مدينة أسطنبول بتركيا ، حيث قدم بحثا علميا أختير ضمن ضمن المراتب العشرين الأولى التي يكرم أصحابها لتميزهم ، وذلك ضمن 1000 بحث قدمت للمؤتمر . وأضاف : ألقيت تفاصيل الورقة البحثية أمام أكثر من 2000 طبيب أسنان من مختلف دول العالم ، حيث عادة ما يشارك في هذا المؤتمر أسماء لامعة وشهيرة في طب الأسنان وخصوصا من أوروبا وأمريكا . وعن أهمية البحث قال اليامي ” البحث دقيق ويختص بابتكار طرق متقدمة في زيادة تكوين العظم حول الأسنان ،حيث أجريت التجربة على نموذج حيواني وسوف تطبق السنة المقبلة سريريا في أكثر من جامعه حول العالم” . وأضاف “سبق وفزت بجائزة عن هذا البحث في يوم البحث العلمي لجامعة نيويورك خلال شهر أبريل الماضي” .

نقاش حول ملامح خطة جامعة نجران الإستراتيجية

                                   نقاش حول ملامح خطة جامعة نجران الإستراتيجية

  طرحت جامعة نجران أمس رؤيتها ورسالتها وملامح خطتها الإستراتيجية المستقبلية للنقاش أمام مدراء وممثلي الجهات الحكومية في منطقة نجران ، وذلك ضمن لقاء نظمته الجامعة ممثلة في وكالتها للتطوير والجودة مع ممثلي الجهات الحكومية بنجران للتحاور حول رؤية الجامعة ورسالتها وخطتها المستقبلية (المرحلة الأولى). وبدأ اللقاء بكلمة لعميد التطوير والجودة الدكتور محمد الشهري ذكر فيها أن هذا اللقاء يأتي كمرحلة أولى  في إشراك المجتمع المحيط بالجامعة في وضع خططها المستقبلية بما يحقق أهدافها في خدمة المجتمع في جميع المجالات العلمية والبحثية .ثم قدم مستشار وكيل الجامعة للتطوير والجودة د.عبدالله بن هادي القحطاني شرحا مفصلا مدعما بعرض مرئي عن ملامح التحليل البيئي الذي قامت به الجامعة لمنطقة نجران ، لقياس ما يحتاجه المجتمع من الجامعة في مجالات التعليم والبحث العلمي. وفي نهاية العرض فتح المجال لتقديم الآراء والمقترحات حول الصيغة المقترحة لرؤية الجامعة والرسالة والخطة المستقبلية لها ، حيث تركزت المداخلات على تساؤلات حول التخصصات التي يجد خريجيها مجالا في سوق العمل ودور الجامعة البحثي في الاستفادة من المقومات البيئية التي تتميز بها منطقة نجران .   
جامعة نجران تكشف إمكاناتها أمام مبتعثي أمريكا

 

بدأت جامعة نجران أمس في عرض إمكاناتها العلمية والتقنية المتطورة ، وذلك ضمن جناح خاص في معرض المهنة السعودي الذي يقام حاليا في العاصمة الأمريكية واشنطن ، بالتزامن مع حفل تخرج الدفعة الرابعة من خريجي برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي. وقال المشرف على جناح الجامعة بالمعرض الدكتور عبدالرحمن القرشي :إن الهدف من المشاركة هو إبراز ما وصلت له الجامعة من تقدم علمي وتقني على الرغم من عمرها الزمني القصير ، وذلك في سبيل استقطاب الكوادر المتميزة من خريجي برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي ليكونوا أعضاء هيئة تدريس ضمن طاقهما الحالي . وكشف القرشي عن أبرز ملامح هذه المشاركة قائلا : الجناح يضم لوحات وكتيبات تعريفية بالجامعة باللغتين العربية والإنجليزية ، بالإضافة إلى عرض معظم ما أصدرته الجامعة في الجوانب البحثية عن طريق المراكز والوكالات المختصة ، مثل ملخصات بحوث أعضاء هيئة التدريس وجميع ما أصدرته وكالة الجامعة للتطوير والجودة .

الحسن :خلال أقل من عام سيتم الانتقال للمدينة الجامعية بنجران

قام معالي مدير جامعة نجران الدكتور محمد إبراهيم الحسن أمس بزيارة تفقدية لمشروع المدينة الجامعية الذي يعتبر أكبر مشروع من نوعه في المملكة. ووقف معاليه على ما أنجز على الأرض من المباني والخدمات المساندة في 30 مشروعا في موقع المدينة الجامعية التي تقع  على الامتداد الشرقي لمدينة نجران على مساحة تقدر بــ (18) مليون متر مربع، حيث يسابق الزمن أكثر من 4000 عامل في اليوم لإنجازها في الوقت المحدد. واستمع الحسن من مدير إدارة المشاريع بالجامعة المهندس حسـن جريب إلى شرح مفصل عن المراحل المنتهية،وما يُعمل عليه حاليا ، وما سيبدأ العمل عليه خلال الأشهر القليلة المقبلة . وفي الجولة ظهر اهتمام مدير الجامعة بأدق التفاصيل وخصوصا في جانب جودة التنفيذ وسرعة الإنجاز، حيث كان يعطي توجيهاته ويبدي ملاحظاته ، مثمنا في الوقت نفسه الجهد الذي يبذله جميع العاملين في المشروع والمشرفين عليه .

وقال معالي مدير الجامعة في تصريح صحفي بعد الجولة ” أود في البداية أن أقول إن ما تحقق في المدينة الجامعية يأتي بفضل الله أولا ثم بفضل الدعم الكبير من القيادة الرشيدة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ،الذي يؤكد دائما على أن بناء الإنسان هو أساس التنمية ، حيث أنه ( حفظه الله) يوجه دائما بأن يوفر للمشروعات الجامعية أي دعم تحتاجه”. وأضاف : أود هنا أن أشكر صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز أمير منطقة نجران الذي يتابع مشروعات المدينة الجامعية بنجران ويذلل أي عقبات تقف في طريقها حتى وصلنا ولله الحمد لهذه المراحل المتقدمة من الإنجاز ، ولا يفوتني ان أتقدم بالشكر لمعالي وزير التعليم العالي الذي يولي جامعة نجران كمثيلاتها من الجامعات السعودية جل اهتمامه . وعن مدى التقدم في إنشاءات المدينة الجامعية قال الحسن ” ولله الحمد الإنجاز يسير كما خطط له  حيث اقتربت بعض المشروعات من الانتهاء مثل مشروع المرحلة الأولى لإسكان الطلاب وأعضاء هيئة التدريس ومشروع كلية الهندسة ومشروع كلية الحاسب ومشروع كلية المجتمع ومشروع كلية العلوم الطبية التطبيقية والتي ستبدأ في استقبال طلابها بإذن الله خلال أقل من عام “.

وكان معالي مدير جامعة نجران أطلق قبل أيام شارة البدء لتنفيذ سبعة مشاريع جديدة بالمدينة الجامعية في نجران ، حيث وقع معاليه عقود مشروعات إنشاء وتجهيز كلية الطب (طالبات) وإنشاء وتجهيز مبنى السنة التحضيرية (طالبات) وإنشاء وتجهيز كلية الحاسب الآلي ( طالبات) ،وإنشاء وتجهيز الإستاد الرياضي والمنشآت الرياضية والملاعب والصالات المغلقة ،وإنشاء وتجهيز مبنى الإدارة والمسرح (طالبات) ،وكذلك وقع معاليه عقد استكمال مشروع الإسكان الجامعي لأعضاء هيئة التدريس ،كما تم وضع الترتيبات النهائية لعقد المرحلة الثالثة للبنية التحتية وقدرت تكليف هذه المشاريع السبعة بمبلغ  560 مليون ريال .    

مدير جامعة نجران : بيعة هذا العام تاريخية لأنها أكدت حقيقة اللحمة الوطنية

قال معالي مدير جامعة نجران الدكتور محمد بن إبراهيم الحسن إن الذكرى السادسة لمبايعة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود (حفظه الله وتوليه مقاليد الحكم ، جاءت هذا العام والعالم أجمع يشهد على اللحمة الوطنية الكبيرة التي أبداها الشعب السعودي الكريم مع قيادته الحكيمة ، ليؤكد جميع أبناء الوطن قادة وشعب ، أنهم يدا واحدة في وجه أي متربص بأمن واستقرار المملكة ، وهو ما أذهل جميع المراقبين من السياسيين ووسائل الإعلام العالمية ، بل إن هذا الموقف التاريخي أغلق الباب في وجه كل من كان يأمل في إحداث فرقة أو فوضى لخدمة الأعداء .

وأضاف الحسن : لاشك أنها من أجمل المناسبات التي تخلد ما لهذا الملك العادل من أياد بيضاء على تأمين الرفاهية لشعبه وإهتمامه حفظه الله  بقضايا الأمتين العربية والإسلامية بل وتجاوزت ذلك إلى تأثيره كقائد عظيم في قضايا المجتمع الدولي.
وقال: إن الملك عبدالله بن عبدالعزيز هو رجل كل المراحل من خلال نظرته حفظه الله البعيدة للأمور بكل منطقية وواقعية والعمل على إيجاد كافة الحلول التي تضمن مستقبلا مشرقا للشعب والوطن لبدء غد أجمل يحمل في طياته الاستقرار والنماء ومصلحة الوطن والمواطن.
وبين الدكتور الحسن أن حرص خادم الحرمين الشريفين على نبذ الفرقة والانشقاق وغرس عقيدة التسامح والحوار هو الركيزة الأساسية لتحقيق الرفاهية لهذا الشعب لأنه متى ما وجد الاستقرار وتعمق حس المواطنة في النفوس فذلك سيثمر ولاشك عطاء وجهدا مميزا لبناء مستقبل الإنسان السعودي .
وأضاف الحسن  أنه عمل - حفظه الله - على تطوير إمكانات شعبه من خلال تطوير التعليم العام والعالي حيث قفز عدد الجامعات خلال سنوات قليلة وبطريقة فريدة وغير مسبوقة إلى 24 جامعة وعشرات الكليات والجامعات الأهلية  إلى جانب برنامج ابتعاث الطلاب السعوديين ،وعزز كثيرا من الخدمات الصحية والبلدية وحرص على تطوير اقتصاد الوطن من خلال إنشاء المدن الاقتصادية وفتح المجال للاستثمار وتنمية السياحة الداخلية وغيرها من الانجازات المتوالية التي صبت في مصلحة الشعب السعودي.
وأشار الدكتور الحسن إلى أن خادم الحرمين الشريفين وهو رجل العروبة الأول لا يغض الطرف عن قضايا أمته العربية والإسلامية التي تحتل في قلبه مكانا كبيرا وذلك واضح من لملمته للصف العربي ووأد كل بوادر وملامح الانشقاق بين الإخوة والعمل على توحيد الصف.
وقال إن القدر الكبير من الاحترام والتبجيل الذي يكنه العالم بأسره لخادم الحرمين الشريفين لم يأت من فراغ بل فرضه على الجميع شجاعة هذا الرجل في الحق والتسامح والحوار الصادق بين أتباع الأديان الذي حرص على زرعه في العالم لتتعايش البشرية بسلام، ووقفته الصادقة مع كل الدول التي تتعرض للكوارث وبذله بسخاء لانتشال أبنائها من معاناتهم، جميع هذه الأفعال تبين للكون بأسره مدى نبل وصدق وكرم شخص الملك عبدالله بن عبدالعزيز

معارض عن فنون “الاقتصاد المنزلي” بجامعة نجران

أظهرت طالبات كلية التربية بجامعة نجران مهارات لافتة في تصميم الأزياء وألعاب الأطفال والمشغولات اليدوية المنزلية ، وذلك من خلال “معارض قسم الاقتصاد المنزلي ورياض الأطفال” التي افتتحها مساء أمس وكيل الجامعة د. محمد علي فايع في مقر الكلية للبنات بحي الأثايبة . حيث تجول الوكيل بصحبة عميد الكلية الدكتور منصور العتيبي وعدد من عمداء الكليات ومنسوبي الجامعة في جنبات المعارض التي توزعت على عدة أماكن في الكلية ، تنوعت بين المعروضات التراثية ، والتصاميم الفنية وتصاميم ألعاب الأطفال والوسائل التعليمية ، إضافة إلى قسم خاص بالخياطة والأزياء الحديثة التي لفتت أنظار الحضور . وأبدى وكيل الجامعة إعجابه الشديد بما شاهده قائلا” هذا نموذج للعمل المتميز الذي تحرص الجامعة على أن يكون في جميع كلياتها ، فما قدمته الطالبات يعطي صورة واضحة عن مدى إبداعهن ، وما حصلنه من علوم ومهارات راقية خلال دراستهن ، وهو ما سينعكس بشكل إيجابي على مستقبلهن العملي ” .   

وكيل الجامعة يستمع إلى شرح للمعروضات من قبل عميد كلية التربية  

ورشة عمل تعريفية للباحثين في جامعة نجران

ورشة عمل تعريفية للباحثين في جامعة نجران


في إطار السعي المستمر لتفعيل الخطة الوطنية للعلوم والتقنية والابتكار ، عقد وفد من مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية ورشة عمل خلال زيارته لجامعة نجران أمس الثلاثاء للتعريف بما تقدمه المدينة من خدمات للباحثين من أعضاء هيئة التدريس في الجامعات السعودية.

وشرح رئيس الوفد الذي يقوم بزيارات لجميع الجامعات السعودية الدكتور منصور الغامدي الدور الأساسي المناط بمدينة الملك عبد العزيز للعوم والتقنية في دعم البحث العلمي بالجامعات وتوضيح آلية دعم البحوث العلمية المقدمة من أساتذة الجامعات وكيفية دعمها لتحقيق أهداف الإستراتيجية الوطنية للابتكارات.

وأوضح وكيل جامعة نجران للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور علي الحجري أن هذه الزيارة لوفد المدينة هي باكورة التواصل البحثي المباشر بين الجامعة والمدينة ، إذ تستفيد الجامعة من الخدمات التي تقدمها المدينة للباحثين من منسوبي الجامعة، وهي جزء من الجهود التي تبذلها الجامعة لرفع مستوى الوعي العلمي والبحثي لدى الباحثين للمشاركة الفاعلة في بحوث الخطة الوطنية للعلوم والتقنية والابتكار.

واختتم الوفد زيارته للجامعة بجولة على مركز أبحاث المواد المتقدمة وهندسة النانو اطلع خلالها على التجهيزات والمعامل الحديثة التي وفرتها الجامعة مبدياً إعجابه بما شاهده من التطور التقني للجامعة .

 

  صور من ورشة العمل
ابن حميد يزور جامعة نجران ويطلع على منجزاتها العلمية

قام معالي الشيخ د. صالح بن عبدالله بن حميد رئيس المجلس الأعلى للقضاء أمس (الأحد) بزيارة لجامعة نجران ، اطلع فيها على أبرز انجازات الجامعة في المجالات العلمية والتقنية . وكان في استقبال فضيلته معالي مدير الجامعة الدكتور محمد بن إبراهيم الحسن ووكلاءها وعمداء الكليات وعدد من منسوبي الجامعة . وفي بداية الزيارة رحب معالي مدير الجامعة بالضيف العزيز، وأوجز له بعض ما وصلت له جامعة نجران من تطور وتحقيقها لمراكز متقدمة في عدة تصنيفات دولية ومحلية ، وقد كانت منذ ما يقارب أربع سنوات عبارة عن كلية مجتمع ، والآن أصبحت جامعة شاملة يتوفر فيها جميع التخصصات التي يحتاجها سوق العمل سواء في مجال التخصصات الصحية أو العلمية أو الإنسانية ، حيث يدرس 18ألف طالب وطالبة في أربعة عشر كلية ، كما أن لديها 30 مشروعاً في المدينة الجامعية وسينتهي عدد منها خلال أقل من عام ، مما يمكن الطلاب من الانتقال لها خلال هذه الفترة ، وثمن الحسن هذه الزيارة قائلا ” لا يسعني إلا أن أشكر معالي الشيخ صالح بن حميد على زيارته للجامعة والالتقاء بمنسوبيها والإطلاع على بعض ما حققت” . وأضاف ” الجامعة تتشرف بهذه الزيارة وتعدها من الزيارات التي تفتخر بها  كونها أتت من عالم جليل ومسؤول له وزنه الكبير في المملكة ” .

بعد ذلك قام معالي رئيس مجلس القضاء الأعلى بجولة على أبرز معامل الجامعة مثل معمل “النانو” والمعامل الصحية ، أبدى خلالها إعجابه الشديد بما شاهده من تقنية عالية وتجهيزات حديثة . وبحلول صلاة الظهر أمّ الشيخ ابن حميد المصلين في الجامع الرئيسي للجامعة ، ثم ألقى كلمة توجيهية لمنسوبي الجامعة من موظفين وطلاب .

 

 شرح الصور : ابن حميد في جولة على معامل الجامعة
الأمير مشعل يشيد بالمباني الحديثة والتجهيزات المتطورة في جامعة نجران
أشاد صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز أمير منطقة نجران بما شاهده من انجازات علمية ومبان حديثة وتجهيزات تعليمية متطورة في جامعة نجران . جاء ذلك عقب تدشين سموه مطلع هذا الأسبوع مركز أبحاث “النانو” بالجامعة الذي يعتبر من أحدث المعالم المماثلة في العالم لما يحتويه من أجهزة متطورة يديرها علماء بارزون ، كذلك افتتاحه لـ55 معملا بالكليات الصحية تخدم كليات الطب والأسنان والصيدلة والعلوم الطبية والتمريض و38 عيادة طب أسنان، إضافة إلى تدشينه للمكتبة الرقمية التي تحوي أكثر من 120 ألف كتاب وتدشينه لقواعد المعلومات التي تربط البحثين بالمكتبات العالمية مما يمكنهم من الإطلاع على المجلات العلمية في كافة التخصصات . واعتبر سموه تلك التجهيزات المتطورة رافدا رئيسيا لبيئة علمية عصرية تمكن الطلاب من الإلمام بأحدث علوم العصر، ليخدموا وطنهم في مجالات مهمة كالطب وطب الأسنان والعلوم الطبية والهندسة وجميع العلوم الأخرى. 
وأكد سمو أمير المنطقة أن جامعة نجران تسير بخطوات متقدمة مستشهدا بحصولها على المركز السابع من بين 33 جامعة حكومية وأهلية في المملكة في التصنيف الأسباني والمركز الخامس في التصنيف الأسترالي العام المنصرم ، والمركز الثالث في تصنيف “يسر” . وثمن خطوات الجامعة في مضاعفة أعداد المقبولين وفتح 14 كلية تشمل كافة التخصصات التي يحتاجها سوق العمل ، موجها شكره للقيادة الرشيدة على الدعم اللامحدود للجامعات . من جهته شكر معالي مدير جامعة نجران الدكتور محمد الحسن باسمه واسم جميع منسوبيها سمو أمير المنطقة على تشريفه للجامعة ورعايته لحفل تخرج الدفعة الخامسة من طلابها وطالباتها وتدشينه لمركز”النانو” وعيادات الأسنان والمعامل الطبية والمكتبة الرقمية وقواعد المعلومات في مكتبة الأمير مشعل بن عبدالله . 

الأمير مشعل يشيد بالمباني الحديثة والتجهيزات المتطورة في جامعة نجران

أشاد صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز أمير منطقة نجران بما شاهده من انجازات علمية ومبان حديثة وتجهيزات تعليمية متطورة في جامعة نجران . جاء ذلك عقب تدشين سموه مطلع هذا الأسبوع مركز أبحاث “النانو” بالجامعة الذي يعتبر من أحدث المعالم المماثلة في العالم لما يحتويه من أجهزة متطورة يديرها علماء بارزون ، كذلك افتتاحه لـ55 معملا بالكليات الصحية تخدم كليات الطب والأسنان والصيدلة والعلوم الطبية والتمريض و38 عيادة طب أسنان، إضافة إلى تدشينه للمكتبة الرقمية التي تحوي أكثر من 120 ألف كتاب وتدشينه لقواعد المعلومات التي تربط البحثين بالمكتبات العالمية مما يمكنهم من الإطلاع على المجلات العلمية في كافة التخصصات . واعتبر سموه تلك التجهيزات المتطورة رافدا رئيسيا لبيئة علمية عصرية تمكن الطلاب من الإلمام بأحدث علوم العصر، ليخدموا وطنهم في مجالات مهمة كالطب وطب الأسنان والعلوم الطبية والهندسة وجميع العلوم الأخرى.

وأكد سمو أمير المنطقة أن جامعة نجران تسير بخطوات متقدمة مستشهدا بحصولها على المركز السابع من بين 33 جامعة حكومية وأهلية في المملكة في التصنيف الأسباني والمركز الخامس في التصنيف الأسترالي العام المنصرم ، والمركز الثالث في تصنيف “يسر” . وثمن خطوات الجامعة في مضاعفة أعداد المقبولين وفتح 14 كلية تشمل كافة التخصصات التي يحتاجها سوق العمل ، موجها شكره للقيادة الرشيدة على الدعم اللامحدود للجامعات . من جهته شكر معالي مدير جامعة نجران الدكتور محمد الحسن باسمه واسم جميع منسوبيها سمو أمير المنطقة على تشريفه للجامعة ورعايته لحفل تخرج الدفعة الخامسة من طلابها وطالباتها وتدشينه لمركز”النانو” وعيادات الأسنان والمعامل الطبية والمكتبة الرقمية وقواعد المعلومات في مكتبة الأمير مشعل بن عبدالله .